ضغوطات العمل

يستمتع مسؤولو التوظيف بسماعهم أن الموظف الجديد يمكنه العمل تحت الضغط، لا بل يريدونه أن يستمتع بذلك أيضًا، الأمر الذي قد لا يهتم له بعض المقبلين على العمل وتستغله الشركات بأفضل شكلٍ ممكن، فجميع الشركات الكبيرة منها والصغيرة تود استغلال الموارد البشرية بأقصى درجة ممكنة الأمر الذي يسبب الكثير من ضغوط العمل على الموظفين غالبًا، مما يؤدي إلى نتائج سلبية مثل خسارة العمل أو صحية أو غير ذلك وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

أنواع ضغوط العمل

يختلف الضغط الذي يتعرض له الموظف تبعًا لوظيفته ومجالها، ويعتمد ذلك أيضًا على قوانين العمل في الدولة المتواجد فيها إلى جانب سياسة الشركة بحد ذاتها، هذا كله بالإضافة إلى نوع العمل الذي يقوم به والذي من الممكن أن يكون السبب الأساسي للضغط، ونجد بعض ضغوط العمل مثل:

  • تكلفة الموظف بكمية كبيرة من العمل خلال زمن قصير، أو بتحقيق أهداف أعلى من الممكن، هذا يجعل الموظف يعمل بتركيزٍ عالٍ، وقد يقضي وقتًا إضافيًا في العمل ليحقق المطلوب منه وبالتالي يتعرض لضغوط كبيرة في حياته.
  • قد تسبب معاملة مدير العمل ضغوطات إضافية على المهمات الموكلة للشخص، حيث تجده يسأل باستمرار ويقف عائقًا بدلًا من كونه مساعدًا ومشرفًا على المهمات.
  • قد يتعرض البعض لضرورة القيام بمهمات مع زملاء غير متعاونين ضمن العمل، أو التعامل مع زبائن مزعجين، إنها من أكثر الأمور التي قد تزيد من ضغوط العمل وطأةً، وبالتالي توليد مشاعر سلبية تجاه العمل ككل.
  • يطلب بعض المشرفين من موظفيهم مهمات أكبر من خبرة الشخص، ودون إرشاد إلى سبيل تأدية المهمة على أكمل وجه بالرغم من وجود الزمن الكافي لها، مما يتسبب بضغوطات معرفية تجبر الموظف على بذل جهد إضافي أو عدم القيام بها على الإطلاق وتحمل العواقب.
  • العمل ضمن ظروف محيطة صعبة كالحرارة والبرودة والضجيج يسبب الكثير من الضغط وعدم الارتياح لمختلف الموظفين مهما كانت طبيعة عملهم.1

نتائج التعرض لضغوط العمل

تؤدي ضغوط العمل إلى الكثير من النتائج السلبية على الموظف نفسه وعلى المهمة التي يقوم بها، وبالتالي على أداء الشركة كاملة، لذلك من المهم أن يفهم جميع الأطراف عواقب ذلك:

  • الإرهاق: يسبب التعرض لضغط كبير وتوجب القيام بالكثير من المهمات المستعجلة إرهاقًا كبيرًا على الموظفين، وهذا بدوره يجعلهم بحاجة لإجازة إضافية بشكل بديهي، فلا يمكن لأحد العمل تحت الضغط بشكلٍ كامل وكل يوم.
  • العصبية: يظهر الكثير من الموظفين مشاعر الغضب والتوتر عندما يتعرضون لضغط العمل، وهذا لا بد له تأثيرات على صحة الموظف وعلى أداء الموظفين الآخرين.
  • تدني مستوى الأداء في العمل: هو أيضًا أحد أهم النتائج التي يجب على المدراء توقعها عند فرض ضغوط كبيرة على الموظفين، فبناءً على النقطتين السابقتين يكون الموظف مرهقًا ومتوترًا وهذا بشكلٍ بديهي سيجعل الأداء أقل، وربما تسليم المهمات على عجل. بالطبع لا ينطبق الأمر على الجميع إلا أنها نقطة هامة قد تسبب متاعب مستقبلية.

وبناء على ذلك يتوجب على كافة أصحاب العمل مراعاة توفير ظروف عمل مناسبة وصحية، والعمل على تدريب الموظفين للقيام بمهامهم على أكمل وجه، ومراعاة توفير ساعات عمل منطقية ومتناسبة مع المهمات المطلوبة، هذا سيرفع مستوى العمل ويجعل الموظفين أكثر ولاء للعمل مهما كان.

برامج تدريبية متنوعة

برامج صممت خصصيا لتتناسب مع احتياجات سوق العمل وصقل الخبرات

القائمة